Click here for English version

جاهدة وهبه

"كاهنة المسرح والصوت الساحر، تعيد للأغنية العربية أحرف الشرف الخاصة بها في زمن الغوغائية، تهديها أوتاراً صوتيّة تعجّ بالنغمات الحريرية ، باللحن الوهّاج ، بالأداء المبهر القوي بدون ميكروفون وتهدينا ثقافة على طبق من شِعر ودهشة "

" شاعرة الصوت ومثقّفتُه " مجازة في علم النفس من الجامعة اللبنانية، وفي الغناء الشرقي من المعهد الوطني العالي للموسيقى حيث تابعت دراستها في العزف على العود وفي الغناء الأوبرالي باللغة العربية، والإنشاد السرياني والبيزنطي والتجويد القرآني . حائزة أيضًا على دبلوم دراسات عليا في التمثيل والإخراج من الجامعة اللبنانية- معهد الفنون الجميلة ، وهي عضو في نقابة الموسيقيين المحترفين في لبنان ورئيسة لجنة الثقافة والبرامج في مجلس المؤلّفين والملحنين اللبناني و عضو جمعية الساسيم الفرنسية

عملت مع كبار المخرجين اللبنانيين والعرب كما غنت وكرّمت بصوتها عمالقة الغناء العربي ولها ألبومات عدة وتسجيلات كلاسيكية،صوفية ووطنية، انتقت كلماتها من كبار شعراء لبنان والعالم، الكلاسيكيين والحداثيين، واضعة لها الموسيقى بنفسها، كما لحّن لها أهم الموسيقيين اللبنانيين، منهم: وديع الصافي، إيلي شويري، زاد ملتقى، زياد بطرس…

جالت لبنان والعالم (مصر ، الأردن ، سوريا ، الإمارات العربية المتحدة، الكويت ، قطر، اليمن ، سلطنة عمان ، السودان ،البحرين، الجزائر، المغرب ، تونس، ايطاليا ، فرنسا، بلجيكا ، هولندا ،كندا ، أميركا ، استراليا ..)في أعمالها الموسيقية ومسرحياتها ممثّلة لبنان في المناسبات والمهرجانات الدولية مغنّيةً الشرق، الحب ، الأرض والانسان محييةً الكثير أيضاً من الأمسيات الشعرية، منشدةً من ألحانها ابن عربي، رابعة العدوية، جلال الدّين الرّومي، بدر شاكر السياب، نازك الملائكة ، جبران، غوته، طاغور، سارتوريوس، أدونيس، محمود درويش، طلال حيدر ، سعيد عقل ،أنسي الحاج ،احلام مستغانمي،الحلّاج، لوركا، المتنبي، الحمداني ،غونتر غراس،نزار قبّاني، أمل الجبوري ، هدى النعماني ، لميعة عمارة و غيرهم ونالت عددًا كبيراً من الجوائز والتكريمات

من أهم ألبوماتها " كتبتَني " و"أيها النسيان هبني قُبلتك " وقد تصدّرا لائحة مبيعات الفيرجين مغاستور لأشهر طويلة. .كما أصدرت مؤخراً ألبوماً بعنوان " شذرات في الوجد " ضمّنته شذرات بصوتها من "رباعيات الخيّام "كما باقة من أعمالها القديمة
صدر لها العام الماضي كتاب بعنوان " الأزرق والهدهد / عشق في الفايسبوك "عن دار الساقي وقد احتلّ المرتبة الأولى في مبيعات كتب الأدب في معرض بيروت الدولي وحصد النجاح تلو النجاح في معارض الكتب العربية كما تمّ ترشيحه لعدد من الجوائز..اعتمد ككتاب أساسي للدراسة ضمن مناهج الأدب لصفوف الثانوي في أكثر من مدرسة لبنانية
تمّ اختيارها مؤخّراً من جامعة كامبريدج – لندن – لتكون من ضمن 2000 شخصية مثقّفة في هذا القرن يخصَّص عن سيرتها ملف كامل ضمن صفحات معجم الجامعة العالمي

هناك تسجيلات تبثّ بصوتها لكبار الشعراء العرب في المتحف الوطني اللبناني كما مقاطع أدبية وشعرية للأديب اللبناني العالمي جبران خليل جبران تبثّ في متحف بيته في بشرّي مسقط رأسه

قامت العام الماضي بتأليف الموسيقى التصويرية لفيلم لبناني من اخراج المخرج اللبناني المعروف إيلي كمال ..وقد تعاونت في تسجيله مع الموسيقي العالمي وعازف الكمان الشهير روبي لاكاتوس وفرقته..
ألبومها الجديد قامت بتسجيله في استديوهات بلجيكا وهو من إنتاجها وألحانها ما عدا أغنية واحدة من أرشيف "أم كلثوم "من كلمات "أحمد رامي وألحان “رياض السنباطي ".
أما القصائد فلها و للشعراء : بابلو نيرودا ،محمود درويش ، فرّوغ فرخزاد ، أدونيس ، ولّادة بنت المستكفي ، أنسي الحاج و طلال حيدر..
وقد أشرف على الانتاج وشارك في التوزيع عازف القانون الشهير أسامة عبد الرسول (قائد الفرقة ) وديك فانديرهارست (توزيع ) كما مجموعة من أهم موسيقيي أوروبا منهم : فيليب توريو (أكورديون و توزيع )
مروان فقير(كمان ) ، بنسه هوزار ولوده فان ديركامبت (تشيللو )،
، و بدرو غوريدي وماتياس لاغاس (كلارينت)
فرنسوا تايلوفر(ايقاعات )
وحسن حسنوف (كلارينيت شرقي ) و إيلي معلوف (تار وبزق )

أصدرت لها مجلة "دبي الثقافية "ألبوماً بعنوان " تجليات الشعر والنغم "يضمّ مجموعة من أهم أعمالها الغنائية ، مع عددها لشهر حزيران 2013 ُوزّع منه 30 ألف نسخة عبر العالم العربي
كما أنجزت وهبه ألبوما جديدا سيصدر خلال صيف 2014 يتضمن مجموعة من المزامير مؤداة بصوتها ومن ألحانها على نسق التجويد..وقد قام بانتاج هذا الألبوم الديني تلفزيون سات 7

" نمطٌ جديّ حقيقي استوقف الإصغاء وأداءٌ مصقولٌ مُترف، كرّسا هويةً للصوت أرادتها سيدةُ هذا الصوت، مساحةً للانخطاف ومداراً صوفياً مفتوحاً على الدهشة
المنشدة، الملحّنة، الشاعرة، ممثلة المسرح، الذوّاقة الخبيرة في الفنون، أم الباحثة دوماً عن وجوه الإبداع المتعددة؟ أم باختصار، الوجه الجميل للفن الراقي؟"

www.jahidawehbe.com

قالوا في "جاهدة " :
" لدى جاهدة وهبه قدرة عجيبة على موسقة الشعر وإيصال المعاني الكامنة في القصيدة إلى المتلقّي ، لكأنها تعيد كتابتها بصوتها ولحنِها ..أعجبت جداً حدّ النشوة بما لحّنته من كلماتي خاصة قصيدتيّ " فيضان " و " لا تمضِ إلى الغابة "
غونتر غراس (الأديب الألماني حائز جائزة نوبل للآداب 1999 )
" جاهدة ( مجاهدة) في سبيل الفن الاصيل في هذا الزمن الرّديء ، صوتها متمكن جدا وقوي ، يؤدي أغنيات الرجال كما النساء بمرونة واتقان ، صوت عريض مثقف ذو تقنية وحرفة عاليه وإلمام بالمقامات الموسيقيّة ، وهي ملحنة بارعة أيضاً "
وديع الصافي (أيقونة التراث و الغناء اللبناني )
"جاهدة وهبه ورَطتني بالشعر ، ما كنت أعرف قبلها أنني سأقترف قصيدة... صوتها بإمكانه أن يرفع أيَ نص إلى مقام الشعر،أنا مدينة لها بالذهول الجميلة الذي أعيشه كلّما تغني لي نصّاَ حتى أكاد أشك في نسبته لي، إنها معجزة الموسيقى والحناجر المباركة ،فعندما تستمع لها تزداد إيماناً بالله وتشعر أنك أقرب إليه لأن هذا الصوت النقي يخرج من قلب تقيّ،
تربّى على الصلوات والابتهالات والترتيل والتجويد ،صوت نظيف مثقّف نجا من وباء انفلونزا الفنون الذي تفشّى بين الطيور المنتوفة المتنقّلة عبر الفضائيات العربية "

أحلام مستغانمي (روائية جزائرية تُعدّ اليوم من أشهر كاتبات العرب )
"من فيروزتنا إلى جاهدة، لا خوف على لبنان بعد اليوم ، يحلو لي أن اسمّيها رنغانا.. اسم يحمل كل رنين الكون وتردّداته "
سعيد عقل (من أكبر شعراء لبنان المعاصرين )

صوت يحادث الروح بلغة الروح. كلما استمعت الى جاهدة وهبة انتابني شوق الى النور الذي لن نجدة إلا في أعماقنا بوسيط متسامي يصنعه حنين صوتها العالي، الموقظ لـغفوة الصوفي
واسيني الأعرج (من أكبر أدباء الجزائر )


"عنيدة هي جاهدة وهبه، لا تبتذل نفسها ولا تبتذل فنّها... كلّما واجهتها مشكلة في الجمهور أو مع شركات الإنتاج، اندفعت تثقّف نفسها أكثر وتدرّب صوتها على إجادة تصل حدود عباقرة الغناء الذين أخلوا دنيانا وارتحلوا وتركونا لصبيان شركات الإنتاج...ثمّ إنّها تحاول تعويض النقص في الملحنين المبدعين بأن تجتهد في التلحين من داخل المدرسة التي آمنت بها ، والتي يتولّى( التدريس) فيها محمد عثمان وسلاَمة حجازي وسيّد درويش وعبد الوهاب وزكريّا أحمد والسنباطي وكمال الطويل الى أم كلثوم وأسمهان وعبد المطّلب ...الخ.
الصوت - النهر يزداد طلاوة وصفاء ، وهو يغنّي للغد لا للأمس..."

الصحافي الأديب طلال سلمان
















 

JahidaWehbe